السبت, 25 يناير, 2020
الرئيسية / صحة وحياة / خمس حقائق حول خرافات صحية عن الماء

خمس حقائق حول خرافات صحية عن الماء

أخبار الطبي. يعتبر الماء مادة مدهشة حيث لا نستطيع أن نعيش بدونها, وفي واقع الأمر فنحن البشر نتكون في المعظم من المياه . لذا فإنه ليس من المستغرب أن نجد مجموعة من الأساطير والخرافات تتحدث في معظمها عن المياه ووجوده ، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بصحتك.
وتشمل الحقائق حول المياه ما يلي:
الحقيقة الأولى : ينبغي علينا شرب 8 أكواب من الماء يوميا لتجنب الجفاف
من الممكن على الارجح أن تكون هذه واحدة من المعتقدات على نطاق واسع يعتقد في معظمها أنها غير صحيحة, ولا شك القيام بالتشجيع على شراء ماركات معينة من المياه المعبأة في الزجاجات .
فمن الصحيح أن أجسامنا تحتاج إلى كمية كافية من المياه يوميا. وفقا لجمعية السكري البريطانية ، فمعظمنا بحاجة إلى ما يعادل نحو ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل يوميا ، وليست المياه فقط بل السوائل . ويمكن الحصول على السوائل من الطعام الذي نتناوله مثل الفاكهة والخضراوات لأنها تحتوي من وزنهاعلى الماء بنسبة 80-90 في المائة — وغيرها من المشروبات بما في ذلك الشاي والحليب والقهوة.
ومن الواضح أننا نحتاج إلى المزيد من المياه في ظل ارتفاع درجة الحرارة وزيادة التعرق لتعويض خسارة أجسامنا من المياه ، ولكن مرة أخرى ،ليس أي مشروب كحولي سوف يكفي.
ينظم جسمك أيضا مستويات المياه فيه — فإنه سوف يتخلص من الزائد عن طريق العرق والتبول وعند مستويات منخفضة سوف تشعر بالعطش ، وتضطر لشرب المياه.
الحقيقة الثانية : القهوة والشاي وغيرها من المشروبات تسبب لك الجفاف
من الصحيح أن الكافيين له تأثير مدر للبول (يجعلك ترغب في التبول) وهذا خفيف جدا مقارنة مع كمية المياه الموجودة في الشراب. لذلك سوف تساهم المشروبات على النحو المبين أعلاه في حاجة الجسم للماء.
الحقيقة الثالثة: المياه غير مؤذية (باستثناء الغرق!)
عموما يعتبر الماء مادة غير سامة. ولكن من الممكن أن تشرب الكثير من المياه. في الحالات القصوى يمكن أن شرب الكثير من المياه يتسبب في عدم توازن في أملاح الجسم ، والمعروفة باسم “تسمم المياه”.
قد يعاني الرياضيين في الرياضات المتطرفة مثل عدائي الماراثون من هذه الحالة . حيث يتعرقون بنسبة عالية نتيجة الرياضة التي يمارسونها ، مما يؤدي إلى فقدان كل من الماء والأملاح ، بما في ذلك الصوديوم. ولكن إذا شربوا الكثير من الماء في فترة قصيرة من الوقت دون تعويض الأملاح المفقودة ، فإن مستوي الصوديوم في الدم ينخفض ، الأمر الذي يمكن أن يحتمل أن تهدد الحياة.
الحقيقة الرابعة : المياه المعبأة في زجاجات أكثر أمانا من مياه الصنبور
هل شربت السوائل التي تحتوي على المواد الكيميائية التي قد تكون تعرضت للمبيدات الحشرية والأسمدة الاصطناعية والمواد المشعة التي تدمر البيئة ؟ فإنك سوف تكون على الأرجح سعيداً 1500 مرة عندما تشرب الماء المعبأ في زجاجة بلاستيكية .
يخضع ماء الصنبور لمتطلبات الصحة والسلامة. ويتم اختباره بشكل مستمر ويكون آمن للشرب. أما المياه المعبأة في زجاجات وغالبا ما تأتي من المصادر ذاتها تماما مثل مياه الحنفية — في الواقع هي بعض ماء الصنبور.
تعتبر المياه المعبأة في زجاجات أقل سلامة من ماء الصنبور ، وأنها تستهلك موارد هائلة ، لإيصالها إلى الأسواق وبيعها . مما يجعل تكلفتها أعلى من ماء الصنبور . التي تعتبر آمنة ورخيصة ومريحة و صديقة للبيئة مقارنة بالمياه المعبأة في الزجاجات .
الحقيقة الخامسة : يمكن أن تساعدك المياه على إنقاص الوزن
في الواقع هناك بعض الحقيقة هي هذه الفكرة. ولكن بعضها الصحيح فقط.
بالعودة إلى الحقيقة الأولى ، إن شرب المياه الخالية من السعرات الحرارية والمياه الخالية من السكر هو أفضل طريقة للحصول على كمية من السوائل يوميا بدلاً من تناول المشروبات الغازية ذات السعرات الحرارية العالية .
وأظهرت بعض الدراسات أنه إذا شرب نصف لتر من الماء قبل تناول وجبة يمكن أن تساعدك على تناول كميات قليلة من الطعام . ولكن النقطة الأساسية هنا هي أنك تحتاج إلى تناول القليل من الطعام فالماء في حد ذاته لا يقلل الدهون في جسمك .

شاهد أيضاً

السعادة لا تعني غياب المشاعر السلبية

يشعر العديد منّا بأن السعادة هي كالسراب الذي لا يستطيعون اللحاق به. فهي أحياناً تشبه …